18 Apr
18Apr

يتساءلُ البعض حول خطوات تحصيل المديونيات المتعثرة وفق الأنظمة السعودية، وكيف تتم؟ وهو سؤال ضروري خاصةً في حال ممارسة أي مشروع تجاري، والذي قد يصل إلى مراحل يحتاج فيها إلى التسهيلات الائتمانية على أن يتم سداد الديون على شكل أقساط، أو بطرق أخرى يتم تحديدها مسبقًا، وفي بعض الحالات تصبح عملية تحصيل الديون المتعثرة من الصعوبة بمكان، وهنا تحتاج -بطبيعة الحال- إلى خبير متخصص في تقديم هذا النوع من الخدمات. 


ما المقصود بـ الديون المتعثرة؟ 

بدايةً، ينبغي توضيح مفهوم الديون المتعثرة وهو ببساطة تلك الديون التي تعرض لها المدين -سواء كان شخصًا فعليًّا أو اعتباريًّا- نتيجة عدم الوفاء بالتزاماته المالية لأكثر من قسط في مواعيده المحددة بسبب ظروف طارئة غير متوقعة، وتنشأ الديون لدى المؤسسات والشركات نتيجة زيادة التزاماتها عن أصولها لأسباب عديدة أهمها: سوء الإدارة أو التعرض لمشاكل فنية أو تقنية أو اتباع سياساتٍ مكلفة وغير فعالة. 


وماذا يُقصد بإجراءات تحصيل المديونيات المتعثرة؟

هي عملية متابعة وتنفيذ تسديد مدفوعات الديون المستحقة للدائن سواء كان شخصا فعليًّا أو أشخاص اعتبارين "الشركات، المؤسسات، البنوك"، والتي تقوم بها الشركات المتخصصة في هذا المجال، حيث تعمل كوكيل للدائن، وتحصل ديونه مقابل نسبة مئوية منها، ويعدُّ هذا الإجراء في غاية الأهمية لمختلف القطاعات حفاظًا على نمو أعمالها واستمراريتها.


أهم ما ينبغي معرفته من مصطلحات ذات صلة بـ تحصيل المديونيات

من البديهي قبل أن ندخل في صلب الموضوع، ونتحدث باستفاضة عن خطوات تحصيل المديونيات المتعثرة وفق الأنظمة السعودية، أن نتعرف على أهم المصطلحات التي قد تتردد كثيرًا في سطور هذا المقال، والتي تتمثل فيما يلي: فيما يتعلق بالديون فهناك الدين والدائن والمدين والمحصل، ولكل منهم تعريفه الخاص على النحو التالي:

- فالدين هو المبلغ المُستحق من المال الذي تدين به جهة أو شخص ما يُطلق عليه "المدين" إلى جهة أو شخص آخر يطلق عليه "الدائن" استنادًا إلى شروط تعاقدية تتضمن مقدار المبلغ وتوقيت سداد الدين وما إلى ذلك.

- الدائنُ هو الشخص الذي قدم المال على أن يتم استرداده في وقت متفق عليه.

- أما المدين، فهو الشخص -الفعلي أو الاعتباري- الذي حصل على المال وتعهد برده إلى الدائن.

وتحصيل الديون، وهي عملية تقوم بها المؤسسات أو الشركات المتخصصة، حيث تعمل على تحصيل الديون وجمعها مقابل نسبة متفق عليها من المبلغ الكلي.

وهناك المحصل، وهو الوسيط الذي تتمثل مهمته في تحصيل الدين من المدين وتقديمه إلى الدائن.

هناك أيضًا ما يُعرف بـ "التخلف عن السداد"، ويُقصد به عدم الالتزام في تسديد الدين والدُّفعات المترتبة عليه في الوقت المتفق عليه.

الإعفاء من الديون، وهو إجراء تقوم به بعض الشركات يتمثل في إلغاء الدين أو مقدار معين منه على الشركات أو المؤسسات المتعثرة التي ليست لديها القدرة على سداد ديونها، وذلك بهدف مساعدتها على جدولة ديونها والاستمرار في نشاطها.


هل الديون أنواع؟

من المفيد معرفة أنواع الديون، وتوضيح طبيعة كل نوع على حدة، وهي على النحو التالي: الديون الجيدة، وهي الديون التي يكون قد مضى على استحقاقها فترة زمنية قصيرة، ومن المتوقع تحصيلها. الديون غير المتوقع تحصيلها، بسبب عدم انتظام المدين في عملية السداد. الديون المعدومة، وهي الديون التي يصعب تحصيلها بسبب إفلاس المدين أو موته مع عدم وجود ما يكفي لسداد دينه من تركته. الديون المرتبطة بضمانات قانونية، مثل ارتباط الدين برهن أحد أصول المدين. الديون غير المرتبطة بضمانات قانونية، وقد يكون من الصعوبة بمكان تحصيل الدين في هذه الحالة، ومن ذلك مطالبة شركات التأمين بقيمة تعويض الحوادث.


أهم وسائل وتقنيات تحصيل المديونيات المتعثرة

نشأت العديد من الوسائل والتقنيات التي تساهم في عملية تحصيل المديونيات المتعثرة، والهدف الرئيسي لهذه التقنيات هو الحفاظ على المشاريع من التعرض لخطر الإفلاس، والذي يؤثر بطبيعة الحال بشكل سلبي على أصحابها من التجار والمستثمرين، وربما امتد الأثر السلبي إلى الدائنين والمدينين واقتصاد الدولة بشكل عام، ونذكر من بين هذه الوسائل ما يلي: 

التسوية الودية

وتتمثل في إبرام عقدٍ بين كل من المدين المتعثر في السداد ودائنه، يتضمن إمهال المدين أجلًا محددًا للوفاء بدينه، أو التنازل عن جزء من ديونه والوصول إلى حل مناسب للطرفين معًا. تعد هذه الطريقة من أفضل الطرق المُتبعة في مجال تحصيل المديونيات المتعثرة لما لها من أثر إيجابي في المحافظة على العلاقة بين جميع الأطراف وحماية مصالحهم المشتركة.

اللجوء إلى التحكيم

وهو وسيلة موازية للقضاء، ولكنها قد تتطلب وقتا كبيرًا لأسباب عديدة من بينها عدم الوصول إلى اتفاق بين الطرفين حول اختيار المحكم.

اللجوء إلى القضاء

ويتمثل في إنهاء النزاع بين الأطراف عبر اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، والحصول على حكم قضائي في حال تعذر الحصول على حل يرضي كافة الأطراف، حيث يكون الحكم القضائي ملزمًا لكل منهم. جدير بالذكر، أن هناك من القواعد العامة التي ينبغي اتباعها حال تقدم الدائن بطلب إلى المحكمة لإصدار أمر بأداء الدين، وتتمثل هذه القواعد في ما يلي: أن يكون حق الدائن ثابتًا بالكتابة. أن يكون الدين مُحدد المقدار والنوع سواء كان نقدًا أو منقولًا. أن يكون الدين حال الأداء، مع ضرورة أن يُشعر الدائن المدين قبل تقديمه أمر الأداء بخمسة أيام، ويطالبه بالوفاء بالدين الذي عليه، على أن يتضمن الإشعار اسم المدين وعنوانه ووقائع الطلب وما يثبت حصول المدين على هذا الإشعار. على جانب آخر، يبحث الكثيرون عن وسائل بديلة عن اللجوء إلى القضاء، وذلك بسبب بطء سير العملية فيها مقارنة بالوسائل والتقنيات الأخرى، الأمر الذي يؤثر سلبًا على حركة التجارة ويعيقُ استمرارها. ومن الأسباب الأخرى التي تجعل اتخاذ الإجراءات القانونية واللجوء إلى القضاء آخر الحلول التي يمكن تنفيذها، أنه إجراء مكلف ماديًّا ويؤثر بشكل سلبي على العلاقة بين الدائنين والمدينين، وفيما يلي نتحدث بالتفصيل عن أهم خطوات تحصيل المديونيات المتعثرة وفق الأنظمة السعودية.


المهارات المطلوبة في عملية تحصيل المديونيات المتعثرة

من المهم أن يتم اختيار الشركة التي تعمل في مجال تحصيل الديون المتعثرة بناءً على عدد من الأسس والمعايير التي تثبت كفائتها وتقديمها للخدمات ذات الصلة على أفضل وجه ممكن، ومن أهم هذه المعايير اكتساب عدد من المهارات الحياتية التي يتمثل أهمها فيما يلي: مهارة الإقناع والتفاوض. مهارة حل المشكلات. مهارة التواصل. مهارة الحزم في التعامل. مهارات الذكاء العاطفي. مهارات الاستماع للحصول على المعلومات المناسبة التي تساهم بفعالية في عملية التحصيل. مهارة جمع المعلومات الدقيقة عن المدين المتعثر للقيام بالتحدث معه بشكل مهني واحترافي. القدرة على فهم الطبائع النفسية والسيكولوجية للأشخاص. القدرة على فهم ظروف المتعثرين والتعامل معهم بناءً عليها. مهارات حساب المبالغ المستحقة بشكل دقيق. القدرة على الموازنة بين المخاطر والمكاسب. القدرة على صياغة اتفاقيات التسوية الودية المتبادلة بين الطرفين "المدين والدائن". القدرة على تحويل الديون المتعثرة إلى ديون قابلة للاسترداد وتحصيلها بشكل قانوني.

آلية عمل شركات تحصيل الديون


تتمثل مهمة شركات تحصيل الديون في إقناع المدين بالدفع وتيسير السبل التي تساعده على ذلك، عبر التأكد من كافة البيانات والمعلومات المطلوبة الخاصة بعملائها والتأكد من المبلغ المطلوب مع الحفاظ على السرية والخصوصية التامة، ومن ثمَّ وضع خطط دقيقة موافقة للقوانين المنصوص عليها والعمل على متابعتها وتنفيذها.

تقوم شركات تحصيل المديونيات بمراقبة الأداء الائتماني للمدين ومتابعته بشكل مستمر بهدف تسديد ما عليه من مستحقات في مواعيدها المقررة، وفي حالة تعذره أو مماطلته يتم اتخاذ الإجراءات السابقة بدءًا من التسوية الودية وحتى التسوية القضائية، والتي تعد الحل الأخير في حال استحالت الحلول الودية الأخرى. لذا يعدُّ من الضرورة بمكان البحث عن شركات احترافية في هذا المجال قبل التعاقد معها لتقديم خدمات تحصيل المديونيات المتعثرة وفقا لأحدث المعايير المهنية، بهدف ضمان التحصيل الفعال والسريع بشكل ودي.


خطوات تحصيل المديونيات المتعثرة وفق الأنظمة السعودية

تتمثل مهمة الشركات المتخصصة في تحصيل الديون في شراء الدّين من الدائن، واتخاذ عدد من الخطوات التي تعمل من خلالها على تحصيل الديون المتعثرة والتي تتمثل فيما يلي: الحصول على المعلومات والوثائق والمستندات الخاصة بمطالبة الدائن للدين. التأكد من أن سبب تأخر المدين في السداد لعذر مشروع أو غير مشروع، حيث أن آلية التعامل مع كل من الحالتين تختلف عن الأخرى. إجراء عملية التواصل مع المدين بشكل مباشر عبر وسائل الاتصال المختلفة "المكالمات الهاتفية، البريد الإلكتروني، الرسائل النصية". 

محاولة التوصل إلى حلول مناسبة بعيدة عن اللجوء إلى المحاكم واتخاذ الإجراءات القانونية. في حال عدم التوصل إلى الحل المناسب وعدم استجابة المدين والتزامه بالسداد، يتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتقديم دعوى قضائية لتبدأ المحكمة فيما بعد باتخاذ الإجراءات اللازمة.

لقد أصبحت عملية تحصيل الديون المتعثرة عقبةً تؤرق الكثيرين، خاصةً عند لجوء المدينين إلى بعض الأساليب غير القانونية لإنكار الديون أو المماطلة في تسديدها، الأمر الذي حدا بالدائنين إلى البحث عن من يعيد إليهم أموالهم في أسرع وقت، وبأقل الخسائر الممكنة، لذا يُنصح دائمًا في هذا المجال بالتعامل مع الشركات المتخصصة في تحصيل المديونيات والتي تتمتع بخبرات واسعة في مجال التحصيل والمهارات التفاوضية والإجراءات القانونية، فهي في الواقع توفر على الدائن الكثير من الوقت والجهد والمال، فضلًا عن إمكانية تحصيل الديون أيًّا كان نوعها من خلال وضع خطط محكمة ودقيقة للمتابعة والتنفيذ.


لماذا يجب عليك الاستعانة بشركات تحصيل المديونيات المتعثرة؟

إذا كانت لديك أموال لدى المدينين مُستحقة السداد، وكان لهم تاريخ من عدم المسئولية المالية أو المماطلة، فيمكنك اتخاذ عدد من الخطوات أولها التواصل مع المدين أكثر من مرة بطرق ودية، وفي حال استنفذت كافة الطرق في التوصل إلى حل مناسب فمن الأفضل أن تتعاقد مع شركة التحصيل التي تمتلك الخبرات المهنية المناسبة لإتمام استرداد أموالك. هناك العديد من الأسباب التي تجعل الاستعانة بشركات تحصيل المديونيات المتعثرة من الضرورة بمكان، نذكر منها ما يلي: 

توفير الكثير من الوقت والجهد والمال في تحصيل الديون نيابة عنك والقدرة على استرداد أموالك في أسرع وقت ممكن. تقديم الكثير من الخدمات الاحترافية ذات الصلة بعملية تحصيل المديونيات، منها على سبيل المثال: إرسال الإشعارات إلى المدين، المتابعة، التقاضي..الخ. 

تمتلك هذه الشركات خبرات عالية وخاصةً في تحصيل الديون باستخدام تقنيات المعلومات والأنظمة التكنولوجية المتطورة، فضلًا عن الخبرات الواسعة في التعامل مع السوق. 

إن مضيِّ فترة زمنية طويلة بعد تاريخ استحقاق الدين، يجعل الأمر أكثر صعوبةً في استرداده، لذا يكون التفكير في التعاقد مع الشركات المتخصصة في تحصيل الديون أمرًا ضروريًّا. في بعض الحالات ينكر المدين مسئوليته عن الديون وفي هذه الحالة يكون الحل المثالي هو طلب مساعدة شركات التحصيل والتي بدونها يصعب استرداد هذه الديون. تقدم لك الشركة المتخصصة في تحصيل المديونيات المتعثرة تقارير دورية منتظمة حول معدلات التحصيل، حيث يمكنك عرضها ومراجعتها في أي وقت تشاء. إن الاستعانة بطرف ثالث متمثل في شركات تحصيل الديون له تأثير قوي على المستوى النفسي بالنسبة للمدين، كما أنه يعزز من سمعة العلامة التجارية للدائن، ويساهم بفعالية في الحفاظ على العملاء. تقدم هذه الشركات خدمات تحصيل الديون أيًّا كان نوعها، سواء كانت مستحقة من الأفراد أو الشرك

ات وتهدف من خلال ذلك إلى تحقيق الفائدة للدائن واسترداد أمواله في أسرع وقت وبأقل التكاليف الممكنة، وكذلك تحقق الفائدة للمدين من خلال الحصول على المساعدة والتوجيهات فيما يتعلق بجدولة ديونه والحلول المناسبة لسدادها في أوقاتها المحددة. 

في النهاية فإن شركات تحصيل الديون ذات السمعة الطيبة تهدف إلى مساعدة عملائها على حل مشاكلهم، وتمتلك المهارات والخبرات القوية في معرفة متى يتم استخدام التفاوض والتنازل ومتى يتطلب الأمر تدخلًا حاسمًا للوصول إلى الاتفاق المناسب والمرضي لكلا الطرفين. 


نصائح لاختيار أفضل شركات تحصيل الديون

لكي تحسن اختيار أفضل شركات تحصيل الديون، يمكنك اتباع الإرشادات التالية: تعرف بدقة على الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها، ومن ثم تكون على معرفة جيدة بملائمتها لاحتياجات عملك، ومدى تحقيقك لأقصى استفادة ممكنة من هذه الخدمات. التعرف على ما تقدمه الشركة من خدمات إضافية، أنت بحاجة إليها من قبيل: إعداد التقارير، الفواتير..الخ.

التأكد من أن الشركة تمتلك سمعة طيبة وسجلًّا حافلًا من الإنجازات في مجال عملها مع عملاء سابقين تتطابق حالتهم مع حالتك. التأكد من أن الشركة حاصلة على ترخيص رسمي من الجهات المعنية في الدولة بمزاولة المهنة سواء على المستوى المحلي أو الدولي إذا كانت مشاريعك أو أنشطتك التجارية تتجاوز حدود بلادك.

يمكنك في بعض الحالات الاعتماد على توصية أشخاص آخرين بشركة ما، مع التأكد من الأسباب التي دفعتهم إلى تقديم هذه التوصية. التأكد من نسبة التحصيل التي تتقاضاها الشركة وموازنتها مع ما يتم استرداده من الأموال بشكل فعلي إلى محفظتك، وتذكر أن الشركة ذات معدل الرسوم الأعلى والتي تقدم نسبًا أفضل في الاسترداد هي التي تقدم لك عوائد مرتفعة.

من الأهمية بمكان أن تقوم بزيارة شركة تحصيل الديون المتعثرة قبل التعاقد معها للجلوس مع مسئوليها والتعرف على ما يقدمونه من خدمات وآلية العمل ومعدلات النجاح والتقنيات والوسائل التي يتم استخدامها وما إلى ذلك.


في الختام

يدرك جميعنا تأثير المستحقات المتأخرة في ميزانية المشاريع والأعمال، ومع ذلك فهناك احتمالية ما لتعرضك لمثل هذا الموقف، واضطرارك للتعامل معه وبما أنك تتحقق من طبيعة عملائك الذين تتعامل معهم وتبرم العقود المحكمة ذات الصياغة السليمة التي تحمي بها مستحقاتك، فإن عملية تحصيل الديون تكون أسهل بكثير خاصة مع تفويضك للشركة المتخصصة ذات السمعة الطيبة في هذا المجال. 

يتطلب تعاونك مع شركة تحصيل المديونيات المتعثرة أن تكون على استعداد لحضور لقاءات دورية يتم من خلالها مناقشة طلبك ومراجعة حالة حساباتك، وتقديم كافة المعلومات المطلوبة حول المدينين وطبيعة الديون المستحقة والمستندات والوثائق ذات الصلة، فهذا من شأنه أن يساهم بقوة في تعزيز فرصك في استرداد أموالك المستحقة بشكل قانوني سليم.  

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.